صحيفة يومية سياسية ثقافية  مـــــستقلة

يحررها كتابها

أحداث الموصل الفضيحة المماثلة لنكبة عام 1967      قراءة جديدة للمشهد العراقي‎      سقوط السلطة في ربيع الموصل قراءة في الاسباب والدواعي      قراءة جديدة للمشهد العراقي‎      بانت (حنان ) ولم يبن ( مسعود )      هذا يومك حمودي      \"لا خير في يمنى بدون يسار\"      يوم الصحافة العراقية مناسبة لتعزيز الكفاح ضد الارهاب      لمن يصر على الثالثة      عراق الأخطاء والخطايا...!     

 الكاتب: admin | 14-11-2011, 21:35 | زيارات: 891

قصص من العراق : متى تأسست المحاكم في العراق ؟

متى تأسست المحاكم في العراق ؟

في نهاية شهر كانون الثاني من عام 1918 وبناء على اقتراح مستر بوهنام كارتر اصدر القائد العام لقوات الاحتلال بيانا نص فيه على تشكيل محكمة استئناف في بغداد الى جانب محاكم بداية فيها وفي الاماكن الاخرى التي يتطلب الامر تشكيلها، وقد الغى البيان حق التمييز في محكمة تمييز استانبول وبدلا من ذلك خول محكمة الاستئناف المذكورة آنفا والضابط العدلي الاقدم صلاحية تشبه صلاحية المحكمة العليا الهندية للنظر تمييزا في القضايا التي يقتضى لها تمييز. ومن ناحية اخرى صادق على استمرار العمل في محكمة الصلح والمحكمة الشرعية التي كانت قد تأسست في شهر تموز على ان تؤسس محاكم مشابهة لهما حيث تدعو الحاجة، وبعد مدة اصبحت المحكمة الشرعية ذات شقين محكمة شرعية سنية، ومحكمة شرعية جعفرية، واودعت امور الاحوال الشخصية التي تعود للطوائف غير المسلمة الى محاكم البداية على ان يستعين حكامها عند الحاجة بخبراء روحانيين من تلك الطوائف، وتستمر المحاكم على تطبيق احكام مجلة الاحكام العدلية – وهي القانون المدني التركي – بصورة عامة على ان تخضع للتعديلات التي جاء بها بيان القائد العام ، وكذلك يبقى العمل مستمراً بقانون اصول المرافعات المدنية التركي مع خضوعه للتعديلات التي طرأت عليه. اما المحاكم المدنية التي تحل محل ما كانت تمارسه المحاكم النظامية التركية مع سلطة مدنية وتجارية ، فلها سلة قضائية عامة الا في القضايا التي تقع ضمن صلاحيات المحاكم الشرعية، وتكون على ثلاثة انواع هي محكمة استئناف بغداد، محاكم البداية ومحاكم الصلح.
محكمة الاستئناف:
ان محكمة الاستئناف التي تعمل في بغداد هي محكمة الاستئناف العليا لجميع المناطق المحتلة، وتحل محاكم الاستئناف العثمانية الثلاث في ولايات بغداد والبصرة والموصل، غير ان بينما كانت قرارات تلك المحاكم خاضعة للتعديل واعادة النظر فيها من قبل محكمة التمييز في استانبول ، فان قرارات محكمة استئناف بغداد، هذه تعتبر نهائية ، وتتألف هذه من رئيس بريطاني وحاكمين عراقيين بينما كانت محكمة الاستئناف العثمانية تتألف من رئيس تركي واربعة حكام عرب.
محاكم البداية:
كانت هناك في العهد العثماني محكمة بداية في مقر كل لواء من الالوية ومقر كل قضاء من الاقضية، وكانت المحكمة في مقرات الالوية ومقرات الاقضية المهمة تتألف من رئيس وعضوين، اما محكمة بداءة بغداد ففيها هيئة للشؤون المدنية واخرى للشؤون التجارية، وفي محكمة بداءة الاقضية غير المهمة فان قاضي الشرع هو الذي يرأس هذه المحكمة ويشترك معه لتأليفها عضوان من الاهالي المحليين غير المدربين على العمل القانوني وكانا يتقاضيان شيئا من المخصصات عن عملهما فيها. وبينما كان مجموع محاكم البداية في العهد العثماني في بغداد والبصرة والموصل عشرة محاكم الوية واربعين محكمة قضاء فقد استبدلت هذه المحاكم بالمحاكم الجديدة التالية:
1-محكمة بداية بغداد وتتألف من رئيس بريطاني ونائب رئيس عراقي واربعة اعضاء.
2-محكمة بداية في الحلة وتتألف من رئيس بريطاني وحاكم عراقي ومعهما احد قضاة المحاكم الشرعية، ويعمل الرئيس في عدة اماكن اخرى فيتراس المحكمة في النجف، وكربلاء ايضا.
3-محكمة بداية في بعقوبة وتتألف من رئيس بريطاني وحاكم عراقي وقاضي محكمة الشرع السني.
4-محكمة بداية في البصرة وتتألف من رئيس بريطاني وحاكميين عراقيين.
5-محكمة بداية في الموصل وتتألف من رئيس بريطاني وحاكمين عراقيين ، ويتراس المحكمة في اربيل ايضا.
واذا كان عدد محاكم البداية غير كاف فمن الضروري ان يزداد كلما امكن الحصول على حكام ذوي اهلية من العراقيين.
محاكم الصلح:
اما محاكم الصلح فكانت في العهد العثماني قد تأسست قبيل الحرب العامة في مكانين او ثلاثة فقط. وبعد الاحتلال تأسست هذه المحاكم في بغادد والبصرة والموصل والعمارة وكركوك.
المحاكم الشرعية:
منذ الاحتلال حتى عام 1920 تم تاسيس ثلاثين محكمة شرعية في انحاء العراق وفي بغداد تأسست محكمة التمييز الشرعي مؤلفة من ثلاثة قضاة. ىنظام دعاوى العشائر المدنية والجزائية بعد احتلال البصرة والتقدم الى مناطق العمارة والناصرية المأهولة بالقبائل العربية وافراد العشائر استبان للسلطات المحتلة ان (القانون العراقي) المطبق في البصرة الانف الذكر لا يمكن تطبيقه تماما في المناطق العشائرية وان الحكام السياسيين كانوا في مناطقهم بحاجة الى صلاحيات للبت بسرعة في القضايا الحقوقية والجزائية ولتلافي هذا النقص كان مستر هنري دوبس قد وضع نصوص هذا النظام في شباط عام 1916 ومنح فيه الحكام السياسيين سلطة تشكيل مجلس عشائري او اية محكمة عشائرية اخرى للنظر في جميع القضايا التي يكون فيها احد الطرفين المتنازعين من ابناء العشائر، وذلك بموجب القواعد والعادات العشائرية. وقد اظهر اثناء تطبيق هذا النظام بأنه يتفق ورغبات العشائر لانه يسر لهم حسم المنازعات بالطرق المألوفة لديهم منذ مدة طويلة. اما فيما يخص محاكم الجزاء التركية وتطبيق قانون الجزاء التركي، فكان رأى سر يونهام كارتر انه بالرغم من نظريات القانون الدولي القائلة بانه عندما يتم الاستيلاء على البلاد المعادية اثناء الحروب ينبغي تطبيق قانون العقوبات المحلي لتلك البلاد اذ كان ذلك ممكنا، واذا ما اتفق ذلك مع مصلحة الجيش المحتل، فكان من غير الممكن تطبيقه في العراق لعدة اسباب. منها ان قانون الجزاء العثماني مكتوب باللغة التركية وان قلة من الضباط البريطانيين كانوا ملمين باللغة التركية من جهة ولان تطبيق هذا القانون يتطلب وجود عدد غير يسير من المحاكم وحكام التحقيق والمدعين العامين اكثر بكثير مما كان يمكن تهيأتهم سواء اكان ذلك من الجيش او من موظفي الحكومة السابقة من جهة اخرى، كما ان القانون هذا بعد غير مرتب ، وغير مكامل وصعب التفسير، بينما يكون قانون اصول المحاكمات الجزائية التركي هو الاخر مهما كان ادارة ملائمة لما وضع اليه في البلاد الاكثر تقدما ونفوسا من اجزاء الامبراطورية العثمانية فأنه كثير التعقيد وغير قابل للتطبيق بين السكان اهل الريف والبدو الرحل في بلاد ما بين النهرين.
 

 

 

مقالات ذات صلة

المالكي يعيد حامل اختام قراراته القضائية ...كركوك جنة الأكراد الراغبين بتعدد الزوجات
محكمة التمييز الاتحادية وتناقض بعض مبادئ ...إلهام شاهين تنتصر على عبدالله بدر في معرك ...
اول محكمة مختصة بـ"انتهاكات حقوق الانسان ...محكمة أمريكية تلغي حكم ادانة جندي أمريكي ...
اثنان وسبعون قاضية يقاومن {تحفظ} المجتمع ...القضاء العراقي يأمر السلطات بفتح مكاتب " ...
زواج القاصرات في العراق : أغتصاب بتفويض ق ...الإعدام شنقاً لمعلم وزوجته وولدهما
القضاء الاعلى للمحاكم : قلموا أظافر المخب ...القضاء يصدر أمرا بألقبض على مشعان الجبور ...
محكمة بريطانية تحكم لصالح معتقل عراقيالرياض تسجن ثلاثة سعوديين لعزمهم ألجهاد ...
الحكم بأعدام رجل وزوجته وأبنه بخطف وقتل ط ...طبخة المحكمة الاتحادية
أصحاب الاختصاص والشأن القانوني : تساؤل بخ ...بالترغيب والترهيب .. انهم يتزوجون قاصرات ...
تأجيل محاكمة العلواني لنهاية الشهر بعد ا ...ابعاد العكيلي عن النزاهة باطل .. التمييزي ...

 

اعلانات

 
 
 
     
 

دخول الاعضاء

 
 

اسم المستخدم:  
كلمة المرور:  
   
التسجيل
 
     
 

جديد الموقع

 
 

الغارديان : سيطر ..
كتابات عدت صحيفة بريطانية، اليوم الخميس، أن الموصل تعتبر "أكبر غنيمة" لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق و ...

نوري المالكي ضاب ..
كتابات في العام 2003، استثمر الأميركيون الصحوات لقتال القاعدة في حواضنها، واليوم تستثمر القاعدة هذه الحواضن ...

رغد صدام حسين : ف ..
كتابات   قالت رغد صدام حسين إنها سعيدة جدا بانتصارات ثوار العشائر في العراق وطردهم لقوات المالكي من الم ...

اجتماع القادة : ا ..
كتابات كشف مصدر مطلع، اليوم ، عن ان رئيس الحكومة نوري المالكي خرج غاضبا من اجتماع القادة ليلة امس، بعد ان ر ...

الكشف عن نقل الم ..
كتابات اكدت تقارير معلوماتية سحب مليارات الدولارات من خزينة البنك المركزي العراقي حيث جرى نقلها بسيارات ...

معارك بضواحي بغد ..
كتابات يواصل مسلحو تنظيم داعش تقدمهم العسكري يشد من ازرهم مقاتلون تابعون لجيش النقشبندية وضباط سابقون وا ...

أحداث الموصل الف ..
مشتاق حسين العلي ماحدث في الموصل يذكرنا بنكبة عام 1967 حيث أستطاع العدو الآسرائيلي ضرب الطيران الحربي المص ...

سقوط السلطة في ر ..
  مروان ياسين الدليمي الخطاب الاعلامي الرسمي العراقي، ومن يتخندق معه من القنوات الاعلامية ،مازال مستم ...

قراءة جديدة للمش ..
ناظم علي ناظم ملاحظة/ اعذروني مقدماً على استعمال لغة سنة وشيعة بالمقال لانها لابد منها للتوضيح , ووضع الن ...

سقوط السلطة في ر ..
مروان ياسين الدليمي الخطاب الاعلامي الرسمي العراقي، ومن يتخندق معه من القنوات الاعلامية ،مازال مستمراً ...

 
     
 

تصويت

 
 

ما رأيك في الموقع الان ؟

ممتاز
جيد جداً
مقبول
بحاجة لتطوير وتغير
 
     
 

أعلانات

 
 

 
     
 

الاوسمة

 
 

مجرد كلام سياسيّون بتاع كله

 
     
 

الطقس لبغداد

 
 
 
     
 

خدمات

 
   
     
 
اضافة الى المفضلة اضافة موضوع جديد  جديد صوت عراقي حر إحصائيات صوت عراقي حر
اضف موقعنا اضافة كتاب الى مكتبة الكتب البريد الالكتروني ارشيف صوت عراقي حر
أدارة الموقع اضافة يو تيوب الى مكتبة الفديو اهداف وسياسية الموقع قواعد النشر
اجعلنا صفحتك الرئيسية اضافة صور الى مكتبة الصور التعليقات اربط موقعنا معك

نرجو استخدام نظام إضافة المواضيع في إرسال المواضيع وعدم إرسالها بواسطة البريد الأكتروني

حقوق النسخ واعادة النشر متاحة للجميع مع الإشارة إلى المصدر

الموضوعات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها و لا تعبر بالضرورة عن رأي صوت عراقي حر

  عدد زوار الموقع