صحيفة يومية سياسية ثقافية  مـــــستقلة

يحررها كتابها

أحداث الموصل الفضيحة المماثلة لنكبة عام 1967      قراءة جديدة للمشهد العراقي‎      سقوط السلطة في ربيع الموصل قراءة في الاسباب والدواعي      قراءة جديدة للمشهد العراقي‎      بانت (حنان ) ولم يبن ( مسعود )      هذا يومك حمودي      \"لا خير في يمنى بدون يسار\"      يوم الصحافة العراقية مناسبة لتعزيز الكفاح ضد الارهاب      لمن يصر على الثالثة      عراق الأخطاء والخطايا...!     

 الكاتب: admin | 22-01-2012, 23:26 | زيارات: 567

الرأي : منجم الذهب المُهمل .. عدنان حسين

منجم الذهب المُهمل
عدنان حسين


وهو ميّت لم يزل صدام حسين يتسبب في محن لبعض الناس. وآخر ضحايا الطاغية  المعدوم رجل بريطاني في السادسة والستين من عمره كان يحاول بيع مؤخرة  التمثال البرونزي الأشهر لصدام لحساب عسكري بريطاني احتفظ بقطعة البرونز  بعدما هدم العراقيون تمثال الدكتاتور في نيسان 2003.

الرجل البريطاني الستيني اعتقلته الشرطة في مقاطعة ديربيشاير في وسط إنجلترا بتهمة انتهاك القوانين التي تنظم استيراد ممتلكات ثقافية عراقية بما في ذلك الآثار والقطع التي لها اهمية تاريخية أو دينية، باعتبار ان مؤخرة تمثال صدام تعد من الممتلكات الثقافية العراقية!
والرجل المعتقل يعمل لصالح شركة تتاجر بالتحف الحربية كانت تحاول العثور على زبون يشتري مؤخرة تمثال صدام لحساب الجندي البريطاني نايجل فلاي (52 سنة) الذي حصل على القطعة من جنود أميركيين كانوا شهوداً على إطاحة التمثال الذي حطمه العراقيون الغاضبون في ساحة الفردوس ببغداد.
عملية الاعتقال جاءت بعد مطالبة الحكومة العراقية بمؤخرة التمثال باعتبارها ملكية عراقية، وهي (العملية) أنقذت هذه الملكية "الثقافية" من التذويب وبيعها في محلات الخردة.
الجندي فلاي الذي كان يعمل مع طاقم تلفزيوني يوم حصوله على القطعة، أعرب عن شعوره بالصدمة لاعتقال الرجل وطعن في دعوى السلطات العراقية بأنها المالك الشرعي للقطعة، وتساءل: كيف يمكن لقطعة معدنية من تمثال دكتاتور أن تعتبر ملكية ثقافية وطنية؟ وأضاف ان التمثال صُنع لتمجيد "أكبر طاغية منذ أتيلا الهوني" (ملك تركي قديم)، واعتبر أن أخذ القطعة البرونزية من مؤخرة تمثال صدام شبيه بأخذ كتلة من جدار برلين، فهي جزء من التاريخ ولكنها ليست ملكية ثقافية.
باهتمام تابعت قصة القطعة البرونزية وما سببته من مشاكل للجندي وصاحبه الرجل الستيني. وبالطبع فأن الأمر لا يبدو لي كما يصوره الجندي الذي كان يأمل في بيع القطعة بربع مليون جنيه استرليني (400 الف دولار أميركي)، فكل ما يتعلق بالدكتاتور الراحل هو ملكية عراقية صرف ينبغي أن تؤول الى مالكها الوحيد، الشعب العراقي الذي تمثله دولته، لكن المفارقة الكبيرة في القضية أننا نجد الحكومة تلاحق جندياً هرّب قطعة من تمثال صدام فيما تهمل إهمالاً شديداً الإرث الحضاري العظيم لبلادنا والذي يضرب عميقاً في التاريخ الى ما يزيد عن ستة آلاف سنة.
في طول العراق وعرضه توجد مدن أثرية يتوق الملايين في العالم إلى زيارتها، ولا يعرف الملايين من العراقيين عنها إلا ما كُتب في بضع صفحات في كتب التاريخ المدرسية غير المشوّقة.
وعلى سبيل المثال فان في مدينة الحلة التي لا تبعد سوى بضعة كيلومترات عن مدينة بابل الأثرية، لا يعرف معظم الشباب حتى موقع هذه المدينة العظيمة. ولا بد ان الحال كذلك بالنسبة للمدن السومرية والأكدية والآشورية وسواها. والسبب دائما وأبداً ان الدولة لا تُولي السياحة عموماً، وبخاصة السياحة التأريخية، الإهتمام اللازم، مع انها منجم ذهب حقيقي.
 ولِمَ العجب؟ هل منتظر غير هذا من دولتنا الحالية التي لا تهتم بمصائر البشر الأحياء؟

 

 

مقالات ذات صلة

بعد 10 سنوات.. هل سقط الصنم؟عبد المحسن السعدون ينتصب بساحة النصر بنس ...
الإمارات تبدي استعدادها لإعادة االاثار ا ...أنا عـراقـي .. أنا أقرأ
مقبرة الغزاة المعتدين !جندي أميركي سابق يعرض كارتا بتوقيع صدام ض ...
معدة للتهريب .. شرطة ذي قار تضبط 370 قطعة أث ...البغداديون يتوافدون للاطلاع على "انقاذ ا ...
المس بيل وتأسيس المتحف العراقي ... د. محمد ...وزارة الثقافة السورية تسلم 32 قطعة أثرية ع ...
رميُ ج. د. بوش بالحذاء مسألة فيها نظر ، سَـ ...الباخرة خرجت من الخدمة البحرية بسبب عطل ا ...
السلطات الروسية تحتجز دبلوماسيين عراقيي ...عاطلون يبحثون عن المعادن الثمينة والآثار ...
عشرة خطوات هزت العراقالمتحف الوطني يستقبل زواره قريبا بعد است ...
رفعت الجادرجي يتحدث للمدى:التصميم المعما ...سيارة مفخخة في باب العراق ... عواد ناصر
السفارة الفرنسية تقيم معرضاً للكتابة الم ...السلطات العراقية تنفذ حكم الإعدام في عبد ...

 

اعلانات

 
 
 
     
 

دخول الاعضاء

 
 

اسم المستخدم:  
كلمة المرور:  
   
التسجيل
 
     
 

جديد الموقع

 
 

الغارديان : سيطر ..
كتابات عدت صحيفة بريطانية، اليوم الخميس، أن الموصل تعتبر "أكبر غنيمة" لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق و ...

نوري المالكي ضاب ..
كتابات في العام 2003، استثمر الأميركيون الصحوات لقتال القاعدة في حواضنها، واليوم تستثمر القاعدة هذه الحواضن ...

رغد صدام حسين : ف ..
كتابات   قالت رغد صدام حسين إنها سعيدة جدا بانتصارات ثوار العشائر في العراق وطردهم لقوات المالكي من الم ...

اجتماع القادة : ا ..
كتابات كشف مصدر مطلع، اليوم ، عن ان رئيس الحكومة نوري المالكي خرج غاضبا من اجتماع القادة ليلة امس، بعد ان ر ...

الكشف عن نقل الم ..
كتابات اكدت تقارير معلوماتية سحب مليارات الدولارات من خزينة البنك المركزي العراقي حيث جرى نقلها بسيارات ...

معارك بضواحي بغد ..
كتابات يواصل مسلحو تنظيم داعش تقدمهم العسكري يشد من ازرهم مقاتلون تابعون لجيش النقشبندية وضباط سابقون وا ...

أحداث الموصل الف ..
مشتاق حسين العلي ماحدث في الموصل يذكرنا بنكبة عام 1967 حيث أستطاع العدو الآسرائيلي ضرب الطيران الحربي المص ...

سقوط السلطة في ر ..
  مروان ياسين الدليمي الخطاب الاعلامي الرسمي العراقي، ومن يتخندق معه من القنوات الاعلامية ،مازال مستم ...

قراءة جديدة للمش ..
ناظم علي ناظم ملاحظة/ اعذروني مقدماً على استعمال لغة سنة وشيعة بالمقال لانها لابد منها للتوضيح , ووضع الن ...

سقوط السلطة في ر ..
مروان ياسين الدليمي الخطاب الاعلامي الرسمي العراقي، ومن يتخندق معه من القنوات الاعلامية ،مازال مستمراً ...

 
     
 

تصويت

 
 

ما رأيك في الموقع الان ؟

ممتاز
جيد جداً
مقبول
بحاجة لتطوير وتغير
 
     
 

أعلانات

 
 

 
     
 

الاوسمة

 
 

مجرد كلام سياسيّون بتاع كله

 
     
 

الطقس لبغداد

 
 
 
     
 

خدمات

 
   
     
 
اضافة الى المفضلة اضافة موضوع جديد  جديد صوت عراقي حر إحصائيات صوت عراقي حر
اضف موقعنا اضافة كتاب الى مكتبة الكتب البريد الالكتروني ارشيف صوت عراقي حر
أدارة الموقع اضافة يو تيوب الى مكتبة الفديو اهداف وسياسية الموقع قواعد النشر
اجعلنا صفحتك الرئيسية اضافة صور الى مكتبة الصور التعليقات اربط موقعنا معك

نرجو استخدام نظام إضافة المواضيع في إرسال المواضيع وعدم إرسالها بواسطة البريد الأكتروني

حقوق النسخ واعادة النشر متاحة للجميع مع الإشارة إلى المصدر

الموضوعات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها و لا تعبر بالضرورة عن رأي صوت عراقي حر

  عدد زوار الموقع