صحيفة يومية سياسية ثقافية  مـــــستقلة

يحررها كتابها

أحداث الموصل الفضيحة المماثلة لنكبة عام 1967      قراءة جديدة للمشهد العراقي‎      سقوط السلطة في ربيع الموصل قراءة في الاسباب والدواعي      قراءة جديدة للمشهد العراقي‎      بانت (حنان ) ولم يبن ( مسعود )      هذا يومك حمودي      \"لا خير في يمنى بدون يسار\"      يوم الصحافة العراقية مناسبة لتعزيز الكفاح ضد الارهاب      لمن يصر على الثالثة      عراق الأخطاء والخطايا...!     

 الكاتب: admin | 21-01-2012, 15:05 | زيارات: 451

الرأي : الجيش العراقي والتناقض ما بين الماضي والحاضر ... مصطفى محمد غريب

الجيش العراقي والتناقض ما بين الماضي والحاضر

                                     مصطفى محمد غريب

على الرغم من تأخري في استكمال الموضوع  بسبب الالتهاب الرئوي الحاد المفاجئ وبمجرد
بدايتي بالتحسن  عدت لهذه الموضوعة المهمة لوضع بعضاً من النقاط على الحروف بخصوص الجيش
العراقي القديم الذي يتغنى كما يحلو للبعض به وباعتباره حامياً للوطن والشعب، هذا
التأخر لم يشفع في استكمال الموضوع الذي كنت قد خططت له منذ فترة لأن الوقت وذكرى
التأسيس  كانا السبب الرئيسي في اختصار وتقليص البحث إلى الحدود الدنيا فضلاً عن أسباب
أخرى.

 لقد مرت الذكرى ( 91 ) لتأسيس الجيش العراقي باحتفال ضيق تحت مظلة من الحماية الأمنية
المشددة وبحضور رئيس الوزراء نوري المالكي وعددا من المسؤولين ولم يحضر رئيس الجمهورية
واكتفى مكتبه بإصدار بيان عن الرئيس حيا فيه الذكرى مؤكداً " إن شعبنا وقواته المسلحة
يستعيدان بفخر واعتزاز الذكرى السنوية لتأسيس الجيش العراقي الباسل وهي ذكرى جعل منها
الشعب مناسبة لتحية الجيش ودوره الوطني وتضحياته العزيزة " ومع احترامنا لم يذكر الرجل
المآثر التي كان الحكام يتغنون بها ولا عن الملاحم الوطنية " نستثنى منها ثورة  14
تموز " وأقيم العرض في ساحة الاحتفالات الرئيسية في المنطقة الخضراء التي كان يحضرها
صدام حسين أثناء العروض العسكرية، وانبرى البعض من مروّجي الدعايات باستذكار تاريخ
الجيش العراقي البطولي وربطه بالحاضر وما يجري من تطورات على بنيته البشرية أولاً وهذا
لا يتناسب مع المدح الوطني لأن البنية الحالية تعتمد على منتسبين لأسباب في مقدمتها
مادية فالرواتب الضخمة تجعل كل عاطل عن العمل يسيل لعابه، ولن نتحدث عن باقي القوات
المسلحة الشرطة والحمايات وحرس الحدود والمخابرات والاستخبارات وأجهزة أخرى تختبئ في
الظل وعند ذكر الرقم الحقيقي وحسب مصادر رسمية وإعلامية فأن ( 900 ) ألف مواطن اعدوا
بطرق فنية ودورات تدريبية داخلية وخارجية ندرك ضخامة الأموال التي تصرف على هذا الجيش
الكبير فضلاً عما يجري من شراء معدات حربية وأسلحة متطورة وطائرات حربية  البعض من هذه
الأموال فقدت وبأشكال مختلفة وانطوت تحت ملفات الفساد والنسيان، وتعتبر المرحلة
الراهنة ما عدا التسلسل التاريخي بدء من التأسيس ( 1921 ) لحد هذه اللحظة لا تمثل أي
تجانس لا بين الأهداف ولا من حيث التوجهات لإقامة هذه المؤسسة ثم انهيارها وحلها عام (
2003 ) وبشكل أوضح هناك عدم وجود تسلسل تاريخي عملي كي نقول أن الجيش الحالي وبعبارة
أكمل هو امتداد تاريخي لأن العملية شابها الانقطاع التام في مجمل قوامها وتموينها
وأهدافها فبينما ذكر أن تأسيس أول نواة للجيش بتشكيل فوج موسى الكاظم والإعلان بأنها
نواة لجيش وطني للجميع فأن الجيش الحالي والبداية التاريخية والرقمية لتأسيسه وهذا ما
يجب أن تحتفل به الحكومة والدولة الحالية هذا التأسيس الذي بني على أسس طائفية وحزبية
وتوافقية يجعله يتناقض مع الإعلان عن تأسيس الجيش العراقي في ( 1921 ) وما دعوة رئيس
الجمهورية في هذه المناسبة " أبقاء ولاء الجيش للوطن والمجتمع بكل أطيافه ومكوناته
وإبعاده عن أية ولاءات أخرى" إلا دليل ساطع على ما أشرنا له وما يعاني هذا الجيش من
ولاءات وتقسيمات ومحاولات الهيمنة لطرف أو طرفين ستكون صعبة الحل إذا ما فكرنا بقيام
جيش وطني مهني تكون فيه المواطنة والدفاع عن الوطن هما الأساس في تكوينه.

لسنا بصدد الإساءة أو التصيد لكن للتاريخ أن الجيش العراقي لم يكن بالمستوى الوطني
والقومي المتعارف عليه إلا في حرب 1948 مع إسرائيل والمشاركة في حماية بغداد من الغرق
1954 والقيام بثورة 14 تموز 1958‘ وإذا أردنا تحديد القوى الفعلية التي قامت بالثورة
نقول اللواءين ( 19 و 20 حصراً) وليس كل الجيش فهناك وحدات عسكرية كانت ستتحرك للإجهاض
لولا اعتقال البعض من قادتها من قبل ضباط فرادى كانوا قد انظموا إلى خلايا الضباط
الأحرار... الخ ولو تحدثنا بتفاصيل أكثر سوف نجد الكثير من الممارسات والتوجهات تتنافى
ما بين مفهوم الجيش العراقي الوطني الحقيقي الذي كان على الأقل بالامكان التماثل مع أي
جيش وطني أسس للحماية البلاد وليس لقمع شعبها، وبين الجيش العراقي  الذي كان تقريباً
يحمى الحكام والحكومات وأنظمتها السياسية ويقف إلى جانبهم بالضد من الشعب العراقي إلا
فترات زمنية وأحداث قليلة جداً،ولا يفوتنا مثلاً ما كان عليه موقف الجيش من الانتفاضات
والوثبات الجماهيرية العراقية في العهد الملكي ( أرجو أن لا يفهم من قولي أن جميع
عناصره كانوا موالين بشكل مطلق ) وعندما ندخل عصر الجمهورية فقد نسجل المحاولة
الانقلابية بقيادة العقيد الشواف وغيره من الضباط ، وحربه بالضد من الكرد فكانت تلك
الحرب احد الأسباب الرئيسية التي دفعت أقسام منه لتكون العامود الفقري الفاعل في انقلاب
8 شباط الدموي عام 1963، وعودته للاقتتال مع الكرد بعد هدنة قصيرة ثم الانقلابات
اللاحقة وآخرها انقلاب 17 تموز 1968 والعودة للحرب الداخلية من خلال استعمال وحدات خاصة
تدربت لهذه القضايا، ثم الحرب العراقية الإيرانية وما جرت على البلاد من مآسي وأشجان
وخسائر بشرية لا تعوض فضلاً عن الخسائر المادية، واحتلال الكويت وخسائرها في مقدمتها
تقسيم البلاد، وحملات الأنفال والكيمياوي في كردستان العراق والجنوب وقد يطول الحديث في
الموضوع التاريخي والوطني الذي يظهر بجلاء أن تاريخ الجيش العراقي هو تاريخ جيش كان
لحماية الحكام والطبقات الحاكمة لا غير وإذا ما تسللت بعض الحوادث والفعاليات وردود
الفعل بين قلة من الضباط العراقيين فتلك حالات استثنائية، فعن أية مآثر وطنية يتحدث
البعض وكيف استطاعت الحكومات بعدما حلّ الجيش العراق من قبل الحاكم المدني الأمريكي
بريمر أن تربط  التأسيس القديم الجديد وكأنه حالة  واحدة طبيعية للاحتفال به بغرض
التمويه ومخالفة الواقع؟ وما هو الغرض من خلف هذا الربط المهتز والقابل للطعن من قبل أي
إنسان يبحث الموضوع بدون تداعيات أو محاولات لتغطية الحالة الموضوعية.

إذن على الرغم من الربط القسري بين تاريخ تأسيس الجيش العراقي السابق وبين تاريخ تأسيس
الجيش العراقي الحالي بعد الاحتلال والسقوط  تبقى أسئلة عديدة مطروحة تحتاج إلى التقصي
للإجابة عنها

ـــ ما دمتم حريصين على الجيش القديم لماذا امتلأت صدوركم فرحة وبهجة وحبوراً ولم
تعارضوا عندما وصل إلى أسماعكم قرار حل الجيش العراقي؟

ـــ هل الاحتفال بالذكرى ( 91 ) بهذا الشكل وكأن الأمور لم تتغير، وأنكم لا تفرقون
الجيش القديم عن الجيش الذي أسستموه بعد الاحتلال؟

ـــ هل كانت عملية تأسيس الجيش الجديد على أسس وطنية وديمقراطية أم شابتها منذ البداية
عمليات قيصرية لولادة جيش مقسم طائفياً وحزبياً وذو ولاءات عشائرية ومنطقية سوف يكون
سلاحاً للحرب بين الطوائف التي يسعى كل مواطن شريف إلى درئها لحماية وحدة البلاد والشعب
العراقي؟ أو سيكون بيد واحدة تهدف إلى عودة  الحكم المركزي الفردي؟

إن المشكلة ليس بالاحتفال والذكرى ما بين القديم والجديد أنما المشكلة فيما يضمر لهذا
الجيش مستقبلاً وكيف ستكون مؤسساته القتالية الموجهة فعلاً للدفاع عن حدود البلاد، وكيف
سيتم تحريكه وقيادته وجعله جيش وطني جديد يعتمد الإخلاص للوطن معياراً في تحركاته، يكون
جيشاً وطنياً لجميع مكونات الشعب وان لا تختصر قيادته على المحاصصات والولاءات، بل
قيادة وطنية مخلصة تقف ضد كل من يحاول المساس بوحدة الشعب والاستئثار بالسلطة بدون أي
حق قانوني ودستوري، هل هذا البناء الجديد بقى ضمن تصورات الوطنين العراقيين الذي
يطالبون بالانتماء أولاً وآخراً للشعب والوطن؟

 ولا بد من الإشادة بما قامت به وحدات الجيش الجديد والعديد من القوات المسلحة بمقارعة
الإرهاب والمافيا الإجرامية المنظمة لكن يبقى هاجس الاختراق لهذه الأجهزة فضلاً عن
مخاطر بقاء المليشيا المسلحة غير المنضبطة  كقوة مسلحة تعيث بالأمن فساداً والذي يجب
إيقافها وحلها وعدم السماح بنشاطها وتحركاتها مهم ادعى البعض من المتنفذين في السلطة،
لان أمن وسلامة المواطنين هي إحدى المهمات الرئيسية التي تناط بالقوات المسلحة وليس
المليشيات المسلحة غير القانونية.

ـــ لماذا لا  نقتنع في بعض الأحيان أن الحاضر يكشف آفاق المستقبل بشكل بسيط وأولي في
البداية.







 

 

مقالات ذات صلة

دور الجيش العراقي إقتصر منذ تأسيسه والى ا ...لا تسرقوا تضحيات الجيش
جندي أميركي سابق يعرض كارتا بتوقيع صدام ض ...مجلس الانبار : مهاجمة الفلوجة ستتحول الى ...
مواقف متباينة في العراق حول قدرة الجيش عل ...معضلة عَلم النظام السابق وعلم الإقليم ... ...
سيارة مفخخة تقتل ستة متطوعين في الجيش الع ...إلى متى يجري السكوت عن جرائم حكام تركيا ؟ ...
مصدر في الجيش الحر: العراقيون يقاتلون مع ...مفهوم وحدة الدولة العرقية بين الحقيقة وا ...
الجيش العراقي بين خلط الأوراق وحرقهاقوة خاصة تقتحم مقر أمير الدليم ببغداد وتع ...
مكسيم خليل ينضمّ للجيش الحرّلمصلحة من هذا التآمر على منع تسليح الجيش ...
قراءة جديدة للمشهد العراقي‎قراءة جديدة للمشهد العراقي‎
الطعن في ظهر الوطنهكذا استبيحت الصحراء
قرار أمني أم سياسي؟القائم تعيش حالة ذعر بعد ظهور بقع زيتية ف ...

 

اعلانات

 
 
 
     
 

دخول الاعضاء

 
 

اسم المستخدم:  
كلمة المرور:  
   
التسجيل
 
     
 

جديد الموقع

 
 

الغارديان : سيطر ..
كتابات عدت صحيفة بريطانية، اليوم الخميس، أن الموصل تعتبر "أكبر غنيمة" لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق و ...

نوري المالكي ضاب ..
كتابات في العام 2003، استثمر الأميركيون الصحوات لقتال القاعدة في حواضنها، واليوم تستثمر القاعدة هذه الحواضن ...

رغد صدام حسين : ف ..
كتابات   قالت رغد صدام حسين إنها سعيدة جدا بانتصارات ثوار العشائر في العراق وطردهم لقوات المالكي من الم ...

اجتماع القادة : ا ..
كتابات كشف مصدر مطلع، اليوم ، عن ان رئيس الحكومة نوري المالكي خرج غاضبا من اجتماع القادة ليلة امس، بعد ان ر ...

الكشف عن نقل الم ..
كتابات اكدت تقارير معلوماتية سحب مليارات الدولارات من خزينة البنك المركزي العراقي حيث جرى نقلها بسيارات ...

معارك بضواحي بغد ..
كتابات يواصل مسلحو تنظيم داعش تقدمهم العسكري يشد من ازرهم مقاتلون تابعون لجيش النقشبندية وضباط سابقون وا ...

أحداث الموصل الف ..
مشتاق حسين العلي ماحدث في الموصل يذكرنا بنكبة عام 1967 حيث أستطاع العدو الآسرائيلي ضرب الطيران الحربي المص ...

سقوط السلطة في ر ..
  مروان ياسين الدليمي الخطاب الاعلامي الرسمي العراقي، ومن يتخندق معه من القنوات الاعلامية ،مازال مستم ...

قراءة جديدة للمش ..
ناظم علي ناظم ملاحظة/ اعذروني مقدماً على استعمال لغة سنة وشيعة بالمقال لانها لابد منها للتوضيح , ووضع الن ...

سقوط السلطة في ر ..
مروان ياسين الدليمي الخطاب الاعلامي الرسمي العراقي، ومن يتخندق معه من القنوات الاعلامية ،مازال مستمراً ...

 
     
 

تصويت

 
 

ما رأيك في الموقع الان ؟

ممتاز
جيد جداً
مقبول
بحاجة لتطوير وتغير
 
     
 

أعلانات

 
 

 
     
 

الاوسمة

 
 

مجرد كلام سياسيّون بتاع كله

 
     
 

الطقس لبغداد

 
 
 
     
 

خدمات

 
   
     
 
اضافة الى المفضلة اضافة موضوع جديد  جديد صوت عراقي حر إحصائيات صوت عراقي حر
اضف موقعنا اضافة كتاب الى مكتبة الكتب البريد الالكتروني ارشيف صوت عراقي حر
أدارة الموقع اضافة يو تيوب الى مكتبة الفديو اهداف وسياسية الموقع قواعد النشر
اجعلنا صفحتك الرئيسية اضافة صور الى مكتبة الصور التعليقات اربط موقعنا معك

نرجو استخدام نظام إضافة المواضيع في إرسال المواضيع وعدم إرسالها بواسطة البريد الأكتروني

حقوق النسخ واعادة النشر متاحة للجميع مع الإشارة إلى المصدر

الموضوعات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها و لا تعبر بالضرورة عن رأي صوت عراقي حر

  عدد زوار الموقع