صحيفة يومية سياسية ثقافية  مـــــستقلة

يحررها كتابها

رحيل الفنانة أمل طه وسط اهمال حكومي .. وفني أيضا!      الوضع الأمني في العراق      نظرية \" تنفش عليكم\"      النجيفي والارهاب الطائفي      ابتسامة الحكيم طمأنت المواطن      نهاية عصر الدبلوماسية؟      من أراد أن يكون لكم سيدا فليكن لكم خادما      حديث مؤلم للوطن. !!      قصتي مع الصحف الالكترونية العراقية وسياسة مافيا الصحافة العراقية      قناة البغدادية ولادة جديدة لثورة الفقراء ضد اللصوص ومحكمة الشعب للفاسدين     

 الكاتب: admin | 17-08-2011, 22:04 | زيارات: 980

قصص من العراق : من تاريخ الصحافة العراقية .. حبزبوز .. لنوري ثابت

من تاريخ الصحافة العراقية .. حبزبوز .. لنوري ثابت

من هو نوري ثابت
ان نوري ثابت موهبة فنية وصحفية وفكاهية وادبية لن تتكرر , ولد نوري ثابت عام 1897 وتوفي عام 1938 فقد حارب كضابط في الجيش العثماني وحصل على عدة مداليات عسكرية وجرح في معارك الدردنيل وقفقاسيا وعمل في مجال التعليم في مدرسة التفيض والجعفرية ثم مفتشا للغة العربية في وزارة المعارف وكان اديب لايجارى ومعرَب وملحن لعدد من الاناشيد الوطنية وعازف للعود والكمان كان يجيد المقام العراقي والغناء التركي وكاتبا للتمثيليات الساخرة يتكلم العربية والتركية والكردية والاثورية والانكليزية والفرنسية والالمانية وقام بترجمة كتاب عن الرشاشات الالمانية ونال عنه وسام الصليب الحديدي الالماني وصاحب افضل قلم فكاهي في تاريخ الصحافة العراقية اصيب بمرض السل وتوفي عن 41 عاما ودفن في جامع بني سعيد .

في 29 - ايلول - 1931 صدر العدد الاول من الجريدة وقال في الافتتاحية التي كتبها باسمك اللهم
من (أ. حبزبوز) الى الشعب العراقي الكريم.
الحمد لله والصلاة على خير خلقه وبعد..
يعلم القراء انني اكاتب الصحف العراقية منذ بضع سنوات باسماء مستعارة مختلفة فكان الاخير منها اسم (أ . حبزبوز) وبعد ان ضايقتني الجهات المعلومة - وهي محقة بذلك - تقلص هذا الاسم فصار (أ . حبزبوز) وهو الذي - على ما اعلم - قضى على حياتي في الوظيفة ومن اجل ذلك اتخذته عنواناً لصحيفتي هذه وكنت منذ زمن بعيد اشعر بالرغبة عن حياة التوظيف راغباً في الصحافة ولاسيما الفكاهية فيها ... والحمد لله على الخاتمة .

ان هذه الصحيفة فكاهية ادبية فنية بحتة (على طول !) لاعلاقة لها (توبه استغفر الله العظيم) بالسياسة والاحزاب مطلقا تختلف الظنون على مبدئي وتحوم الشكوك حول نوعيتي.. لذا وددت ان ازيح الستار واقدم نفسي - بريزنته - الى القراء
يراني البعض كثير الاتصال باشخاص الوزراء الحاليين معجبا برئيسهم الشاب النبيل فيظنني (عهدي) - نسبة الى حزب العهد الذي كان يراسه نوري السعيد.
وفي الحقيقة اني اقسم لكم بقضبان الحديد في (البالكون المعهود) على انني لست ذاك - وهو يعني هنا (البالكون) المطل من عيادة الدكتور فائق شاكر احد اعضاء حزب العهد يومذاك.
ويراني البعض اكتب في جريدة الاخاء الوطني (البلاد) وشديد الاعجاب بادمغة الاخائيين فيظنني (اخائي) وانا اقسم لكم بالبيت (الهاشمي) الرفيع - وهو يعني هنا بيت ياسين الهاشمي رئيس حزب الاخاء الوطني - وبتربة (الكيلاني) المقدسة - ويقصد رشيد عالي الكيلاني معتمد حزب الاخاء الوطني - وبكل (جادر) ينصب في ايام الزيارات على انني لست هذا.
اشار الى كامل الجادرجي عضو حزب الاخاء الوطني - ويذهب البعض مذهبا اخر فيظنني (تقدمي) - نسبة الى حزب التقدم الذي يراسه عبد المحسن السعدون - لصلة قرابة تجمعني مع بعض رجال هذا الحزب - يقصد عبد العزيز القصاب زوج اخته الذي كان احد اقطاب حزب التقدم - فانا اقسم لكم (بالمسناية مال خضر الياس) - اشارة الى دار يوسف السويدي رئيس مجلس الاعيان - يومذاك والتي كان يلتقي فيها اعضاء حزب التقدم واقسم لكم بمسبحة معالي (القصاب) يعني عبد العزيز انني لست كذلك.
ويراني البعض اتظاهر بالوطنية المتطرفة ! وادغدغ ! احيانا محلة (الكريمات) - حيث تقع دار المندوب السامي البريطاني (مختار ذاك الصوب )- السفارة البريطانية فيما بعد - فيظنني من (الحزب الوطني) فانا اقسم لكم بـ (جبة) معالي جعفر ابو التمن واقبل الايادي (العضبة) لكل من محمود رامز والاخ البدري - يعني عبد الغفور وكلاهما من الحزب الوطني - فاقول انني (مو منهم !)
ويذهب فريق اخر مذهباً بعيداً نحو الماضي فيظنني من (الحزب الحر العراقي) المرحوم والكل يعلم انني (ماضربت لكمة) في الترجمانية حيث بستان السيد عبد الرحمن النقيب رئيس الحزب الحر - ولا تناولت طعام الافطار في ليالي رمضان في (الدركاه) المعلوم ويقصد دركاه ال الكيلاني .. اذ لم يبق الا شيء واحد وهو انني لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء اي بلا حزب يعني (حزب سز) وهنا اقسم لكم - وهو القسم الاخير - بحياة الشيخ علي ! على انني لست كذلك
اذاً من أنا ! وما هي نوعيتي؟
انا (حبزبوز) وحبزبوز فقط ... خادم الجميع وساع وراء تحسين صحيفتي التي ستكون (فكاهية فنية) فقط ... لعلي اصل بها حد الصحف المصرية والسورية مقال (الفكاهة والكشكول ، والدبور ، والمضحك المبكي ... الخ)
وعلى الله وحده اتكالي وهو خير معين ونصير.

اما حبزبوز الذي اشتق منه اسم الجريدة فقد ذكر انه لواحد من (شقاوات بغداد اسمه احمد حبزبز ابن ملا عليوي ويروى السيد شهاب الحمد صاحب دكان في محلة بني سعيد انه ادركه وكان فاتكا شريرا الا انه كان فكهاً سريع البديهية حاضر النكتة يسخر مما حوله
مرة وجدت رجلين يختصمان حول ملكية بغل كل يدعيه لنفسه وقد استوقفاه عندما مر بهما ليحكماه في الامر فحكم بينهما بعد ان اخذ منهما المواثيق على القبول بحكمة ولكنهما عادا الى الخصام والحا عليه بالبقاء حتى يتفقا فما كان منه الا ان اخرج سكينة وذبح البغل بها ثم تركهما وانصرف .
وكان لاحمد حبزبز اب ورع تقي يدعى (ملا عليوي) وقد انكر على ولده احمد سلوكه هذا فجعل يرشده ويهديه الى الطريق الصواب وما زال حتى صحبه في صبيحة احد الاعياد لكيما يصلى معه صلاة العيد في الجامع فاذعن احمد ورضخ امام الحاح ابيه وما ان اذن المؤذن بالناس الى الصلاة حتى رفع احمد يديه ليعلن (النية) وقال بصوت مسموع (نويت اصلي ركعتين جفيان شر ملا عليوي).
فغضب عليه المصلون وضربوه واخرجوه من الجامع لكن قوله ذهب مثلا على السنة الناس منذ ذلك الزمن .
 

 

 

مقالات ذات صلة

من ذاكرة التاريخ: الملك فيصل يطلب من نوري ...توفيق السويدي..كتاب (وجوه عراقية) ..وما أمل ...
نصير الجادرجي يروي لـ(المدى) ذكرياته عن ش ...من هي عادلة خاتون؟
شناشيل خسارة "العالم"لافتة بدماء العراقيين
حق المواطن .. مهدور!!من ذاكرة التاريخ: الحرب العالمية الثانية ...
سكت دهراً... ونطق الاربعاء.!!قضية انتحار عبد المحسن السعدون في عام 1929
الكفاح الشارع الذي سكنه المجاهد عبد القا ...كتابات صحفية مدفوعة الثمن
اتدرون لماذا نسي العراقيون كيف يتظاهرون ...من ذاكرة التاريخ: معاهدة 1930 وراء انتحار ع ...
ملفات و بوكساتفي صالون الرواق .. أمسية ساخرة بالدهن الحر ...
الزعيم قاسم: مهتما العراق وأبو الفقراءمجلة (المكتبة) .. سيرة رائد ومكتبة ذائعة / ...
الكفاح شارع الانتفاضات.. طالب بالجمهورية ...سلمان المنكوب في ذمة الخلود

#1 المعلق: ابو عبدالرزاق (2 مارس 2012 07:39)

تاريخ التسجيل: -- | ICQ: -- |

السلام هل لديكم صورة للكويتى محمد المنيس المتوفى سنة 1938
     
 

اعلانات

 
 
 
     
 

دخول الاعضاء

 
 

اسم المستخدم:  
كلمة المرور:  
   
التسجيل
 
     
 

جديد الموقع

 
 

فتاوى مراجع ايرا ..
كتابات كشف أحمد الكناني المتحدث الرسمي لعصائب اهل الحق ان المرجع أحمد الحائري المقيم في ايران والمرجع محم ...

رئيس ائتلاف العر ..
كتابات شدد رئيس قائمة إئتلاف العراق في بغداد وزير التخطيط الأسبق مهدي الحافظ، على أن  «الأولوية بال ...

عراقيون : مرشحات ..
كتابات كتب عبد الجبار العتابي : عتبر الكثير من مواطني بغداد أن مرشحات جانب الكرخ أجمل من مرشحات جانب الرصا ...

رحيل الفنانة أمل ..
كتابات رحلت عن عالمنا اليوم الثلاثاء الفنانه العراقيه الكبيره امل طه بعد صراع مع المرض دام لعدة اشهر بالاض ...

3303 مرشحا يمثلون 5 ..
كتابات يتنافس 3303 مرشحاً ضمن 56 ائتلافاً أو كياناً سياسياً، لشغل 71 مقعداً عن محافظة بغداد، بينهم مقعدان مخص ...

الوضع الأمني في ..
رائد سالم الهاشمي المتابع للوضع الامني في العراق والانهيارات المتكررة في هذا الملف يجد أن هناك أسباب كثير ...

نظرية " تنفش علي ..
حمزة مصطفى لاتزال برامج المرشحين ووعودهم حديث الساعة في كل ارجاء الوطن. فالمرشحون جميعا هائمون بحب الشعب ...

النجيفي والارها ..
قاسم محمد الحساني بداية ومن قلبي لااحب تناول هكذا مواضيع لانها من عنوانها تثير البغضاء وتفرق لاتجمع ولكني ...

ابتسامة الحكيم ط ..
عبد الكاظم حسن الجابري دقت ساعة الوقت المخصص لبدء الدعاية الانتخابية في العراق مطلع شهر نيسان, ومنها انطلق ...

نهاية عصر الدبلو ..
فالح الحمراني برهن تصعيد المواجهة بين روسيا والغرب حول اوكرانيا والتلويح باستخدام القوة العسكرية وتزايد ا ...

 
     
 

تصويت

 
 

ما رأيك في الموقع الان ؟

ممتاز
جيد جداً
مقبول
بحاجة لتطوير وتغير
 
     
 

أعلانات

 
 

 
     
 

الاوسمة

 
 

مجرد كلام سياسيّون بتاع كله

 
     
 

الطقس لبغداد

 
 
 
     
 

خدمات

 
   
     
 
اضافة الى المفضلة اضافة موضوع جديد  جديد صوت عراقي حر إحصائيات صوت عراقي حر
اضف موقعنا اضافة كتاب الى مكتبة الكتب البريد الالكتروني ارشيف صوت عراقي حر
أدارة الموقع اضافة يو تيوب الى مكتبة الفديو اهداف وسياسية الموقع قواعد النشر
اجعلنا صفحتك الرئيسية اضافة صور الى مكتبة الصور التعليقات اربط موقعنا معك

نرجو استخدام نظام إضافة المواضيع في إرسال المواضيع وعدم إرسالها بواسطة البريد الأكتروني

حقوق النسخ واعادة النشر متاحة للجميع مع الإشارة إلى المصدر

الموضوعات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها و لا تعبر بالضرورة عن رأي صوت عراقي حر

  عدد زوار الموقع